منتدى الدين والحياة
اهلـــــــا وسهلـــــــــــــــــــا بكم صديقــــــــــــاتي المسلمات تفضلوا الى عالمكم المميز
تشرفنا وجودكم بمنتدانا ونتمكنى التسجيل به وان شاء الله يعجبكم

منتدى الدين والحياة

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» ترجمة معتمده لجميع اللغات واسعار خاصه للطلبه والكليات
السبت يونيو 28, 2014 8:26 am من طرف ديما مهدى8

» دبلومه السكرتاريه الالكترونيه للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:22 am من طرف ديما مهدى8

» دبلومه التسويق الالكترونى للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:19 am من طرف ديما مهدى8

» دوره اعداد المدربين للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:17 am من طرف ديما مهدى8

» سؤال صعب كتير؟؟؟؟؟؟؟
السبت أبريل 12, 2014 6:46 pm من طرف زائر

» مهام الاعضاء
الخميس يناير 23, 2014 6:11 pm من طرف اميلى

» ابيض و اسود
الأربعاء يناير 22, 2014 1:47 pm من طرف اميلى

» حياتنا الدراسية
الأربعاء يناير 22, 2014 1:36 pm من طرف اميلى

» الفائزه بماسبقه اجمل انمى بنات محجبات
الثلاثاء يناير 21, 2014 2:22 pm من طرف اميلى

» تم افتتاح المجموعات
الجمعة يناير 17, 2014 9:59 pm من طرف اميلى

» مرحبا بكن في مطعم hello kitty
الجمعة يناير 17, 2014 12:17 am من طرف اميلى

» يومى احلى بس مع polley
الجمعة يناير 17, 2014 12:04 am من طرف اميلى

» العضوه المثالية
الأربعاء يناير 15, 2014 12:28 pm من طرف اميلى

»  حملة تنشيط المنتدى
الجمعة أكتوبر 18, 2013 11:47 pm من طرف اسريوا

» الدرس الثانى توقير الكبير
الإثنين يوليو 29, 2013 4:26 pm من طرف حورية الجنة


شاطر | 
 

 قصه الامام الغزالى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سالى
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1114
نقاط : 1708
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 18/05/2012

مُساهمةموضوع: قصه الامام الغزالى   الخميس يونيو 14, 2012 6:12 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً ، وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
قصة من قصص العلماء العاملين ، هو الإمام الغزالي رضي الله عنه :
له كتاب عنوانه ( المنقذ من الضلال ) ، في هذا الكتاب تحدث عن تاريخ حياته ، وهذه القصة غريبة جداً ، وهي مختارة من تاريخ حياته .
قال الإمام الغزالي رضي الله عنه :
" ولم أزل في عنفوان شبابي منذ راهقت البلوغ ، قبل بلوغ العشرين وإلى الآن وأنا أنوف على الخمسين ، أقتحم لجة هذا البحر العميق ، وأخوض غمرته خوضاً الجسور ، لا خوض الجبان الحذور ، وأتوغل في كل مغلمة ، وأتهجم على كل مشكلة ، وأتقحم كل ورطة ، وأتفحص كل عقيدة ، لا أجد باطنياً إلا وأحب أن أتطلع على بطانته ، ولا ظاهرياً إلا وأحب أن أعلم حاصل ظهارته ، ولا فلسفياً إلا وأقصد الوقوف على كنه فلسفته ، ولا متكلماً إلا وأجتهد بالاطلاع على غاية كلامه ، ولا صوفياً إلا وأحرص على العثور على سر صفوته ، ولا متعبداً إلا وأترصد ما يرجع إليه حاصل عبادته ، ولا زنديقاً معطلاً إلا وأتجسس وراءه للتنبه لسبب جرأته في تعطيله وزندقته ".
يعني عنده حب إطلاع منقطع النظير ، لم يترك أهل الظاهر إلا واتبع أسرارهم ، ولا أهل الباطن ، ولا الصوفيين ، ولا أهل الكلام ، ولا الفلاسفة ، ولا الزنادقة ، ولا المعطلة ، ما ترك فئة ـ ليس من شره ـ بل من إطلاعه .
" وقد كان التعطش إلى درك حقائق الأمور دأبي وديدني ، من أول أمري وريعان عمري ، غريزةً وفطرةً من الله وضعتا في جبلتي ، حتى انحلت عني رابغة التقليد ، وانكسرت علي العقائد الموروثة عن قرب عهدٍ بسن الصبا " .
هنا الغزالي يصل إلى أنه حطم كل التقاليد ، لم يعد مقلداً وصار متحرراً ، وهذه كلمة راقية جداً ، فلان حر ، يتبنى أمره بعد مناقشة ولا يقبله على عواهنه .
ثم يذكر لنا كيف أخذ يجد في طلب حقيقة العلم ، وكيف التمس ذلك أولاً عن طريق العلم اليقيني ، فلم ير أمام طالب الحق إلا فرق أربع ، هي أهل الكلام ، والباطنية ، والفلاسفة ، والصوفية ، وأن الحق لا يعدو عن هذه الأصناف ، فإن شذ عنهم فلا يبقى في درك الحق مطمع ، إذ لا مطمع بالرجوع إلى التقليد بعد مفارقته .
قال : " فابتدرت لسلوك هذه الطرق واستقصاء ما عند هذه الفرق " .
وبعد أن جرب الثلاثة الأولى ، علماء الكلام والباطنية والفلاسفة ، وخاض بابها غير هياب من العواقب يقول : " خبرناها فنفدنا اليد منها " ـ خرجت اليد فارغة ـ فلا خير فيها عنده لطالب الحقيقة ، الساعي إلى معرفة كنه الأمور ، ولما فرغ منها أقبل على طريق الصوفية ، فوجد فيها ضالته المنشودة ، وكان إذ ذاك يدرّس في بغداد ، وهاهو يصف حاله إذ صمم على الإعراض عن الجاه والمال ، والهرب من الشواغل الدنيوية ، الإمام الغزالي وصل إلى أعلى منصب ديني في العراق ، والعراق كانت أم الدول ، وبغداد عاصمتها .
قال : " ثم لاحظت أحوالي ، فإذا أنا منغمس في العلائق ـ العلاقات الاجتماعية ـ وقد أحدقت بي من الجوانب ، ولاحظت أعمالي ، وأحسنها التدريس والتعليم ، فإذا أنا فيها مقبل على علوم غير مهمة ، ولا نافعة في طريق الآخرة ".
متبحر في علوم هامة جداً ، لكنه وجدها غير مهمة ، ثانوية ، ولا تنفعه في طريق الآخرة ، الإمام الجنيد كان أعظم العلماء ، عندما توفي رآه أحد تلامذته في المنام ، قال : يا جنيد ، ما فعل الله بك ؟ وقد ترك مؤلفات ، وكان له دروس .. قال له : " يا بني طاحت تلك العبارات ، وذهبت تلك الإشارات ، ولم تنفعنا إلا ركيعات ركعناها في جوف الليل " ، فالإمام الغزالي شعر أن هذه العلوم غير مفيدة ، وغير نافعة .
قال : " ثم تفكرت في نيتي في التدريس ، فإذا هي غير خالصة لوجه الله تعالى ، بل باعثها ومحركها طلب الجاه وانتشار الصيت ، فتيقنت أنني على شفا جرف هارٍ ، وإني قد أشفيت على النار إن لم أشتغل بإتلاف الأحوال "
يعني كان في قمة مجده الديني ، شعر أنه على شفا جرف هارٍ ، لأنه فحص النية ، فوجد قصده الصيت والسمعة .
" فلم أزل أتفكر فيه مدةً ، وأنا بعد في مقام الاختيار ، أصمم العزم على الخروج من بغداد ، ومفارقة تلك الأحوال ، لا تصفو لي رغبة في طلب الآخرة بكرةً ، إلا ويحمل عليها جند الشهوة حملةً فيعكرها عشيةً "
هو صباحاً متحمس لطلب الآخرة ، ومساءً وهو في قمة المجد ، تفتر همته .
" فصارت شهوات الدنيا تجاذبني سلاسلها إلى المقام ، ومنادي الإيمان ينادي : الرحيل الرحيل ، فلم يبق من العمر إلا القليل ، وبين يديك السفر الطويل ، وجميع ما أنت فيه من العمل والعلم رياء وتخييل ، فإن لم تستعد الآن للآخرة فمتى تستعد ؟ وإن لم تقطع الآن فمتى تقطع ؟ فبعد ذلك تنبعث الداعية ، وينجزم العزم على الهرب والفرار من بغداد ، ثم يعود الشيطان ويقول : هذه حالة عارضة ، وإياك أن تطاوعها ، فإنها سريعة الزوال ، وإن أذعنت لها وتركت هذا الجاه العريض ، والشأن المنظوم الخالي عن التكدير والتنغيص ، والأمر المسلم الصافي عن منازعة الخصوم ، ربما ألفت إليه نفسك ولا يتيسر لك المعاودة ، فما أزال أتردد بين تجاذب شهوات الدنيا ودواعي الآخرة قريباً من ستة أشهر ، أولها رجب ، وفي هذا الشهر جاوز الأمر حد الاختيار إلى الاضطرار " .ربنا أعانه قليلاً .
" إذ قفل الله علي لساني حتى اعتقل عن التدريس ، فكنت أجاهد نفسي أن أدرس يوماً واحداً ، تطييباً لقلوب الناس ، وكان لا ينطلق لساني بكلمة ، ولا أستطيع ، ثم أورثت هذه العقدة باللسان "
صار معه حبسة في لسانه ، لا يستطيع أن يتكلم .
" ثم أورثت هذه العقدة في اللسان حزناً في القلب ، بطلت معه قوة الهضم فكان لا تنساغ إليّ شربة ، ولا تنهضم لقمة "
وصار معه آلام في معدته وأوجاع .
" وتعدى إلى ضعف القوى ، حتى قطع الأطباء طمعهم عن العلاج ، وقالوا هذا أمر نزل بالقلب ، ومنه سرى إلى المزاج ، فلا سبيل إليه بالعلاج ، إلا بأن يتروح السر عن الهم الملم ، ثم لما أحسست بعجزي ، وسقط بالكلية اختياري ، التجأت إلى الله تعالى التجاء المضطر الذي لا حيلة له ، فأجابني الذي يجيب المضطر إذا دعاه ، وسهل على قلبي الإعراض عن الجاه والمال والأهل والولد والأصحاب ، وأظهرت العزم إلى الخروج إلى مكة وأنا أورث نفسي سفر الشام " قال للناس سوف أذهب إلى مكة وهو إلى الشام .
" حذراً أن يطلع الخليفة "
لأن الخليفة هو الذي عينه ، وكان هناك مدرسة راقية اسمها المستنصرية ، وهو كان رئيسها ، مثل شيخ الأزهر اليوم .
" حذراً أن يطلع الخليفة ، وجملة الأصحاب على مقامي في الشام ، فتلطفت بلطائف الحيل في الخروج من بغداد ، وعزمي أن لا أعاودها أبداً " .
" ثم ارتبك الناس في الاستنباطات ، وظن من بعد عن العراق أن ذلك كان لاستثمار من جهة الولاة ، وأما من قرب من الولاة فكان يشاهد إلحاحهم في التعلق بي "
بعضهم ظن أنه أخرج إخراجاً من بغداد ، إذا كان الإنسان بعيد ، هكذا يظن ، وإن كان قريباً فهو:
" يشاهد إلحاحهم بالتعلق بي ، والانكباب علي ، والإعراض عنهم مع الالتفاف إلى أمرهم ، ويقولون هذا أمر سماوي وليس له سبب ، إلا عين أصابت أهل الإسلام وزمرة العلم " .
" ففارقت بغداد ، وفرقت ما كان معي من المال ، ولم أدخر إلا قدر الكفاف ، وقوت الأطفال ، ترخصاً بأن مال العراق مرصد للمصالح ، لكونه وقفاً على المسلمين ، ثم دخلت الشام وأقمت فيها قريباً من سنتين ، لا شغل لي إلا العزلة والخلوة والرياضة ، والمجاهدة اشتغالاً بتزكية النفس وتهذيب الأخلاق "
قال تعالى :
(( قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ))
( سورة الشمس ، آية 9 )
" وتصفية القلب بذكر الله تعالى ، كما كنت حصلته من علم الصوفية ، فكنت أعتكف مدةً في مسجد دمشق ، أصعد منارة المسجد الأموي طول النهار ، وأغلق بابها على نفسي ، ثم دخلت منها على بيت المقدس ، أدخل كل يوم الصخرة وأغلق بابها على نفسي ، ثم تحركت فيَّ داعية فريضة الحج ، والاستمداد من بركات مكة والمدينة ، وزيارة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بعد الفراغ من زيارة الخليل صلوات الله عليه فسرت إلى الحجاز "
هو في قمة مجده ، مدير المستنصرية ، أعلى رتبة دينية في بغداد ، فحص نفسه فوجد النية ليست جيدة كثيراً ، النية للشهرة ، وحب الجاه ، وجد علومه غير نافعة جداً ، ترك كل شيء ، واتجه إلى الخلوة ، وذكر الله عز وجل ، سيدنا رسول الله ، كان عمره أربعين سنة ، في غار حراء ، ماذا كان يعمل ؟ كان يختلي بربه ، ورد في الأثر :
" يا موسى أتحب أن أجلس معك ؟ قال : كيف ذلك يا رب و أنت رب العالمين ؟ قال : أما علمت أنني جليس من ذكرني و حيثما التمسني عبدي وجدني ؟ " .
" ثم جذبتني الهمم ، ودعوات الأطفال إلى الوطن ، فعاودته بعد أن كنت أبعد الخلق عن الرجوع إليه ، وآثرت العزلة أيضاً "
الحرص على الخلوة و تصفية القلب للذكر
" وكانت حوادث الزمان ومهمات العيال وضرورات المعاش تغير فيّ وجه المراد ، وتشوش علي صفو الخلوة ، وكان لا يصفو الحال إلا في أوقات متفرقة "
طبعاً ، ترك زوجته وأولاده ، غاب عنهم عشر سنوات .
" لكني مع ذلك لا أقطع طمعي منها فتدفعني عنها العوائق ، وأعود إليها ، ودمت على ذلك مقدار عشر سنين ، وانكشفت لي في أثناء هذه الخلوات أمور لا يمكن إحصاؤها واستقصاؤها " هذا الفتح الإلهي :
[ مَنْ أَخْلَصَ لله أربعين صباحاً ، ظَهَرَتْ ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه ]
حديث ضعيف ،أخرجه رزين
و الحمد لله رب العالمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amiratdisiny1.forumegypt.net
زهرة الجنة
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 64
نقاط : 73
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 21/05/2012
العمر : 19
الموقع : احلام البنات

مُساهمةموضوع: رد: قصه الامام الغزالى   الخميس يونيو 14, 2012 10:29 pm

مشكورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manola.forumalgerie.net/forum
سالى
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1114
نقاط : 1708
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 18/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصه الامام الغزالى   الخميس يونيو 14, 2012 10:32 pm

عفوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amiratdisiny1.forumegypt.net
النجمة المستحيلة
مسلمه مشرفه
مسلمه مشرفه
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 116
نقاط : 139
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/05/2012
العمر : 19
الموقع : فى احلى منتدى فى الكون

مُساهمةموضوع: رد: قصه الامام الغزالى   الأحد يونيو 24, 2012 5:13 pm

تسلمى حبيبتى على القصة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طالبة العلى
مسلمه مشرفه
مسلمه مشرفه
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 3
نقاط : 3
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصه الامام الغزالى   الأحد يونيو 24, 2012 6:11 pm

شكرااا على القصةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العيون السوداء الساحرة
صحفيه جزائريه
صحفيه جزائريه
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 424
نقاط : 521
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 13/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصه الامام الغزالى   الإثنين يونيو 25, 2012 10:42 am

اهلا
شكرا حبيتبي على القصة المفيدة والرائعة
تسلمي يا حبيتبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سالى
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1114
نقاط : 1708
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 18/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصه الامام الغزالى   الجمعة يوليو 06, 2012 1:32 pm

عفوا حبيبتاتى
الله يسلمك حبيبتى ايمى
الله يسلمك كوكو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amiratdisiny1.forumegypt.net
ƐƓ♡ ƓĪŔL
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1294
نقاط : 1997
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 13/06/2012
العمر : 18
الموقع : montada-banotat.you7.com

مُساهمةموضوع: رد: قصه الامام الغزالى   الجمعة يوليو 06, 2012 6:23 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه الامام الغزالى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدين والحياة :: الاسلام :: علماء الاسلام-
انتقل الى: