منتدى الدين والحياة
اهلـــــــا وسهلـــــــــــــــــــا بكم صديقــــــــــــاتي المسلمات تفضلوا الى عالمكم المميز
تشرفنا وجودكم بمنتدانا ونتمكنى التسجيل به وان شاء الله يعجبكم

منتدى الدين والحياة

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» ترجمة معتمده لجميع اللغات واسعار خاصه للطلبه والكليات
السبت يونيو 28, 2014 8:26 am من طرف ديما مهدى8

» دبلومه السكرتاريه الالكترونيه للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:22 am من طرف ديما مهدى8

» دبلومه التسويق الالكترونى للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:19 am من طرف ديما مهدى8

» دوره اعداد المدربين للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:17 am من طرف ديما مهدى8

» سؤال صعب كتير؟؟؟؟؟؟؟
السبت أبريل 12, 2014 6:46 pm من طرف زائر

» مهام الاعضاء
الخميس يناير 23, 2014 6:11 pm من طرف اميلى

» ابيض و اسود
الأربعاء يناير 22, 2014 1:47 pm من طرف اميلى

» حياتنا الدراسية
الأربعاء يناير 22, 2014 1:36 pm من طرف اميلى

» الفائزه بماسبقه اجمل انمى بنات محجبات
الثلاثاء يناير 21, 2014 2:22 pm من طرف اميلى

» تم افتتاح المجموعات
الجمعة يناير 17, 2014 9:59 pm من طرف اميلى

» مرحبا بكن في مطعم hello kitty
الجمعة يناير 17, 2014 12:17 am من طرف اميلى

» يومى احلى بس مع polley
الجمعة يناير 17, 2014 12:04 am من طرف اميلى

» العضوه المثالية
الأربعاء يناير 15, 2014 12:28 pm من طرف اميلى

»  حملة تنشيط المنتدى
الجمعة أكتوبر 18, 2013 11:47 pm من طرف اسريوا

» الدرس الثانى توقير الكبير
الإثنين يوليو 29, 2013 4:26 pm من طرف حورية الجنة


شاطر | 
 

 الشاعره الخنساء ام الشهداء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سالى
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1114
نقاط : 1708
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 18/05/2012

مُساهمةموضوع: الشاعره الخنساء ام الشهداء   الخميس يونيو 14, 2012 6:15 pm

الخنسـاء

575- 664م

هي تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السلمية، ولدت في جزيرة العرب ولقبت بالخنساء لقصر أنفها وارتفاع أرنبتيه. عرفت بحرية الرأي وقوة الشخصية. يُستدل على ذلك من خلال نشأتها في بيت عـز وجاه مع والدها وأخويها معاوية وصخر، ومن خلال القصائد التي كانت تتفاخر بها بكرمهما وجودهما. وأثبتت قوة شخصيتها برفضها الزواج من دريد بن الصمة أحد فرسان بني جشم لأنها آثرت الزواج من أحد بني قومها، فتزوجت من ابن عمها رواحة بن عبد العزيز السلمي. إلا أنها لم تدم طويلا معه لأنه كان يقامر ولا يكترث بماله، لكنها أنجبت منه ولدا. ثم تزوجت بعد ذلك من ابن عمها مرداس بن أبي عامر السلمي وأنجبت منه أربعة أولاد وهم: يزيد ومعاوية وعمرو وعمرة. وتعد الخنساء من المخضرمين لأنها عاشت في عصرين : عصر الجاهلية وعصر الإسلام. وبعد ظهور الإسلام أسلمت وحسن إسلامها.

قال ابن خلكان في "وفيات الأعيان": ((الخنساء: اسمها تماضر، بضم التاء المثناة من فوقها وفتح الميم وبعد الألف ضاد مكسورة معجمة وبعدها راء، وهي ابنة عمرو بن الشريد السلمي)).

قُتل معاوية على يد هاشم ودريد ابنا حرملة يوم حوزة الأول سنة 612 م، فحرّضت الخنساء أخاها صخر بالأخذ بثأر أخيه، فقام بقتل دريد. ولكن صخر أصيب بطعنة دام إثرها حولاً كاملاً وتوفي في يوم كلاب سنة 615 م. فبكت الخنساء على أخيها صخر قبل الإسلام وبعده حتى عميت . وفي الإسلام حرّضت الخنساء أبناءها الأربعة على الجهاد وقد رافقتهم مع الجيش زمن عمر بن الخطاب، وهي تقول لهم: "يا بني إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين، ووالله الذي لا إله إلا هو إنكم بنو امرأة واحدة ما خنت أباكم، ولا فضحت خالكم ، ولا هجنت حسبكم ولا غيرت نسبكم ، وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية. يقول الله عز وجل:" يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون". وأصغى أبناؤها إلى كلامها، فذهبوا إلى القتال واستشهدوا جميعا في موقعة القادسية . وعندما بلغ الخنساء خبر وفاة أبنائها لم تجزع ولم تبك، ولكنها صبرت، فقالت قولتها المشهورة: "الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته". ولم تحزن عليهم كحزنها على أخيها صخر.

تُعـد الخنساء من الشعراء المخضرمين، تفجر شعرها بعد مقتل أخويها صخر ومعاوية ، وخصوصا أخوها صخر. فقد كانت تحبه حباً لا يوصف ، ورثته رثاء حزينا وبالغت فيه حتى عدت أعظم شعراء الرثاء. ويغلب على شعر الخنساء البكاء والتفجع والمدح والتكرار لأنها سارت على وتيرة واحدة تميزت بالحزن والأسى وذرف الدموع.
تعكس أبيات الخنساء عن حزنها الأليم على أخويها وبالأخص على صخر، فقد ذكرته في أكثر أشعارها:
ألا يا عين فانهمري بغدر وفيضـي فيضـة مـن غـير نــــزر

ولا تعدي عزاء بعد صخـر فقد غلب العزاء وعيل صبري

وجاء في كتاب "الأغاني" لأبي الفرج الأصفهاني: ((هي الخنساء بنت عمرو بن الحارث بن الشريد بن رياح بن يقظة بن عصية بن خفاف بن امرىء القيس بن بهثة بن سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر. واسمها تماضر.
والخنساء لقب غلب عليها ، وفيها يقول دريد بن الصمة، وكان خطبها فردته، وكان رآها تهنأ بعيرا:

حيوا تماضر وأربعوا صحبي
وقفوا فإن وقوفكم حسبـي
أخناس قد هام الفؤاد بـكـم
وأصابه تبل مـن الـحـب
ما إن رأيت ولا سمعت بـه
كاليوم طالي أينـق جـرب
متبذلا تبـدو مـحـاسـنـه
يضع الهناء مواضع النقب

قال أبو عبيدة ومحمد بن سلام: لما خطبها دريد بعثت خادما لها وقالت: انظري إليه إذا بال، فإن كان بوله يخرق الأرض ويخد فيها ففيه بقية، وإن كان بوله يسبح على وجهها فلا بقية فيه. فرجعت إليها وأخبرتها، فقالت: لابقية في هذا. فأرسلت إليه: ما كنت لأدع بني عمي وهم مثل عوالي الرماح، وأتزوج شيخا! فقال:

وقاك الله يا ابنة آل عمرو
من الفتيان أشباهي ونفسي
وقالت إنني شيخ كـبـير
وما نبأتها أني ابن أمـس
فلا تلدي ولا ينكحك مثلي
إذا ما ليلة طرقتبنـحـس
تريد شرنبث القدمين ششنا
يباشر بالعشية كل كـرس
***
فقالت الخنساء تجيبه:

معاذ الله ينكحني حبركـى
يقال أبوه من جشم بن بكر
ولو أصبحت في جشم هديا
إذا أصبحت في دنس وفقر

وهذا الشعر ترثي به أخاها صخرا وقتله زيد بن ثور الأسدي يوم ذي الأثل.
أخبرنا بالسبب في ذلك محمد بن الحسن بن دريد، عن أبي حاتم، عن أبي عبيدة، وأضفت إليه رواية الأثرم عن أبي عبيدة قال: غزا صخر بن عمرو، وأنس بن عباس الرعلي في بني سليم، بني أسد بن خزيمة ،-قال أبو عبيدة: وزعم السلمي أن هذا اليوم يقال له يوم الكلاب ويم ذي الأثل-في بني عوف وبني خفاف، وكانا متساندين، وعلى بني خفاف صخر بن عمرو الشريدي، وعلى بني عوف أنس بن عباس. قال: فأصابوا في بني أسد بن خزيمة غنائم وسبيا، وأخذ صخر يومئذ بديلة امرأة . قال: وأصابت صخرا يومئذ طعنة، طعنه رجل يقال له ربيعة بن ثور، ويكنى أبا ثور، فأدخل جوفه حلقا من الدرع فاندمل عليه حتى شق عنه بعد سنين، وكان سبب موته.
قال أبو عبيدة: وقال غيره: بل ورد هو وبلعاء بن قيس الكناني. قال: وكانا أجمل رجلين في العرب. قال: فشربا عند يهودي خمار كان بالمدينة. قال:فحسدهما لما رأى من جمالهما وهيأتهما، وقال: إني لآحسد العرب أن يكون فيهم مثل هذين! فسقاهما شربة جويا منها . قال: فمر بصخر طبيب بعد ما طال مرضه، فأراهما به،فقال: أشق عنك فتفيق. قال: فعمد إلى شفار فجعل يحميها قم يشق بها عنه، فلم ينشب أن مات. قال أبو عبيدة: واما أبو بلال بن سهم فإنه قال: اكتسح صخر أموال بني أسد وسبى نساءهم، فأتاهم الصريح فتبعوه فتلاحقوا بذات الأثل، فاقتتلوا قتالا شديدا، فطعن ربيعة بن ثور السدي صخرا في جنبه، وفات القوم فلم يقعص وجوي منها، ومرض قريبا من حول، حتى مله اهله. قال: فسمع صخر امرأة وهي تسأل سلمى امرأة صخر: كيف بعلك؟ فقالت سلمى:لاحي فيرجى، ولاميت فينعى، لقينا منه الأمرين! قال: وزعم آخر أن التي قالت هذه المقالة بديلة الأسدية التي كان سباها من بني أسد فاتخذها لنفسه. فأنشد هذا البيت:

ألا تلكم عرسي بديلة أوجسـت

فراقي وملت مضجعي ومكاني
**
وأما أبو بلال بن سهم فزعم أن صخرا حين سمع مقالة سلمى امرأته قال:

أرى أم صخر لاتمل عـيادتـي
وملت سليمى مضجعي ومكاني
وما كنت أخشى أن أكون جنازة
عليك ومن يغتر بالـحـدثـان
أهم بأمر الحزم لو أستطـيعـه
وقد حيل بين العير والنـزوان
لعمري لقد نبهت من كان نائمـا
وأسمعت من كانت لـه أذنـان
وللموت خير من حياة كأنـهـا
محلة يعسوب برأس سـنـان
وأي امرىء ساوى بأم حـلـيلة
فلا عاش إلا في شقا وهـوان


فلما طال عليه البلاء وقد نتأت قطعة مثل اللبد في جنبه في موضع الطعنة، قالوا له: لو قطعتها لرجونا ان تبرأ. فقال: شأنكم. فأشفق عليه بعضهم فنهاهم، فأبى وقال: الموت أهون علي مما أنا فيه! فأحموا له شفرة ثم قطعوها فيئس من نفسه.
قال: وسمع صخر أخته الخنساء تقول: كيف كان صبره؟ فقال صخر في ذلك:

أجارتناإن الـخـطـوب تـنـوب
على الناس، كل المخطئين تصيب
فإن تسأليني هل صبرت فإنـنـي
صبور على ريب الزمان صلـيب
كأني وقد أدنوا إلـي شـفـارهـم
من الصبر دامي الصفحتين ركوب
أجارتنا لست الغـداة بـظـاعـن
ولكن مقـيم مـا اقـام عـسـيب

عن أبي عبيدة: عسيب: جبل بأرض بني سليم إلى جنب المدينة، فقبره هناك معلم.

وقال أبو عبيدة: فمات فدفن هناك، فقبره قريب من عسيب.

فقالت الخنساء ترثيه:

ألاما لعينـك أم مـا لـهـا
لقد أخضل الدمع سربالهـا
ابعد ابن عمرو من آل الشري
د حلت به الأرض أثقالهـا
فإن تـك مـرة أودت بــه
فقد كان يكثرتـقـتـالـهـا
سأحمل نفسي علـى خـطة
فإما علـيهـا وإمـا لـهـا
فإن تصبر النفس تلق السرور
وإن تجزع النفس أشقى لها

غنى فيه ابن سريج خفيف رمل بالبنصر.
قال السلمي: ليست هذه في صخر، هذه إنما رثت بها معاوية اخاها، وبنو مرة قتلته. ولكنها قالت في صخر:

قذى بعينـك أم بـالـعـين عـوار
أم أقفرت إذ خلت من أهلها الـدار
تبكي لصخر، هي العبرى وقد ثكلت
ودونه من جديد التـرب أسـتـار
لابد من ميتة في صرفـهـا غـير
والدهر في صرفه حول وأطـوار
يا صخر وراد مـاء قـد تـنـاذره
أهل الموارد ما فـي ورده عـار
مشى السبنتى إلى هيجاء معضـلة
له سـلاحـان أنـياب وأظـفـار
فما عجول على بو تـطـيف بـه
لها حنينـان إصـغـار وإكـبـار
ترتع ما رتعت حتـى إذا ادكـرت
فإنـمـا هـي إقـبـال وإدبـار
لاتسمن الدهر في أرض وإن رتعت
فإنما هي تحـنـان وتـسـجـار
يوما بأوجد منـي يوم فـارقـنـي
صخر وللدهـر إحـلاء وإمـرار
فإن صخـرا لـوالـينـا وسـيدنـا
وإن صخرا إذا نشتـو لـنـحـار
وإن صخرا لتـأتـم الـهـداة بـه
كأنـه عـلـم فـي راسـه نـار
***
-غنى في هذين البيتين الأولين ابن سريج، من رواية يونس-:

لم ترأه جارة يمشي بساحتها
لربية حين يخلي بيته الجار
ولا تراه وما في البيت يأكله
لكنه بارز بالصحن مهمار
مثل الرديني لم تنفد شبيبتـه
كأنه تحت طي البرد أسوار
في جوف رمس مقيم قد تضمنه
في رمسه مقمطرات وأحجار
طلق البدين بفعل الخير ذو فجر
ضخم الدسيعة بالخيرات أمـار
ورفقة حار هاديهم بمهـلـكة
كأن ظلمتها في الطخية القـار
عروضه ثان من البسيط.

العوار والعائر: وجع، وهو مثل الرمد. وذرفت: قطرت قطرا متتبعا لايبلغ أن يكون سيلا. والعبرى، يقال امرأة عبرى وعابر. والعبرة : سخنة العين . والوله : ما يصيب الرجل والمرأة من شدة الجزع على الولد. حول وأطور، أي تحول وتقلب وتصرف. قد تناذره، أي أنذر بعضهم بعضا هوله وصعوبته. ويروى: تبادره وقولها مافي ورده عار أرادت ما في ترك ورده عار، أي لايعير أحد إن عجز عنه من صعوبة ورده .
العجول: الثكول. والبو: أن ينحر ولد الناقة ويؤخذ جلده فيحشى ويدنى من أمه فترأمه. إحلاء وإمرار، يقال: ماأحلى ولاأمر. أي ما أتى بحلوة ولامرة . والمعنى أن الدهر يأتي بالمشقة والمحبة . كأنه علم في رأسه نار أي إنه مشهور. والعلم: الجبل، وجمعه أعلام. كأنه تحت طي البردأسوار، أي من لطافة بطنه وهيفه شبيه أسوار من ذهب.والرديني: الرمح منسوب إلى ردينة: امرأة كانت تقوم الرماح. أي هو معصوب البدن ليسبمهيج منحل. وهذا كله من انفاخ الجلد والسمن والاسترخاء. وقال أبو عمرو: مقمطرات: صخور عظام.والأحجار صغار .ذو فجر: يتفجر بالمعروف. والدسيعة: العطاء. الطخية، من الطخاء، وهو الغيم الرقيق الذي يواري النجوم فيتحير الهادي .

وقالت الخنساء أيضا ترثي صخرا:

بكت عيني وعاودها قذاهـا
بعوار فما تقضي كـراهـا
على صخر وأي فتى كصخر
إذا ما الناب لم ترأم طلاهـا

-الطلا:الولد،أي لم تعطف عليه من الجدب-

فتى الفتيان ما بلغوا مداها
ولايكدي إذا بلغت كداهـا
لئن جزعت بنو عمرو عليه
لقد رزئت بنو عمرو فتاها


-غنى في هذه الأبيات ابن جامع ثاني ثقيل بإطلاق الوتر في مجرى الوسطى. وذكر حبش أن لهأيضافيه خفيف رمل بالبنصر-

ترى الشم الجحاجح من سليم
وقد بلت مدامعها لحـاهـا
***
-إذا وصف السيد بالشمم فإنه لايدنو لدناءة، ولايضع لها أنفه-

وخيل قد كففت بجول حيل
فدارت بين كبشيها رحاها

-وجول خيل: جولان. ويقال: قطعة خيل تجول، أي تذهب وتجيء-

ترفع فضـل سـابـغة دلاص
على خيفانة خفق حـشـاهـا
وتسعى حين تشتجر العـوالـي
بكأس الموت ساعة مصطلاها
محافظة ومـحـمـية إذا مـا
نبا بالقوم من جزع لـظـاهـا
فتتركها قد اشتجرت بطـعـن
تضمنه، إذا اختلفت، كـلاهـا
هنالك لو نزلت بـال صـخـر
قرى الأضياف سخنا من ذراها
فمن للضيف إن هبت شـمـال
مزعزعة يجاوبهـا صـداهـا
وألجأ بردها الأشـوال حـدبـا
إلى الحجرات بارزة كـلاهـا
أمطعمكم وحاملكم تركـتـهـم
لدى غبراء منهـدم رجـاهـا
ليبك عليك قومك للمـعـالـي وللهيجاء إنك مـا فـتـاهـا
وقد فوزت طلعة فاستراحـت
فليت الخيل فارسهـا يراهـا


وقال خفاف بن عمير يرثي صخرا ومعاوية ابني عمرو، ورجالا منهم أصيبوا:

تطاول همه ببـراق سـعـر
لذكراهـم وأي أوان ذكـر

كأن النار تخرجهـا ثـيابـي
وتدخل بعد نوم الناس صدري

لباتت تضرب الأمثال عنـدي
على ناب شريت بها وبكـر

وتنسى من أفارق غير قـال
وأصبر عنهم من آل عمـرو

وهل تدرين أن مارب خـرق
رزئتمبرأ بقصـاص وتـر

أخى ثقة إذا الضراء نـابـت
وأهل حباء أضياف ونحـر

كصخر للـسـرية غـادروه
بذرة أو معاوية بن عمـرو

وميت بالجناب أثل عـرشـي
كصخر أو كعمرو أو كبشر

وآخر بالنواصف مـن هـدام
فقد أودى ورب أبيك صبري

فلم أرمثلهم حـيا لـقـاحـا
أقاموا بين قاصية وحـجـر

أشد على صروف الدهـر إذا
وآمرمنهم فيهـا بـصـبـر

وأكـرم، حـين ضـن الـنـاس، خـيمــا
وأحـمـد شـيمة ونـشـــيل قـــدر

إذا الـحـسـنـاء لـم تـرحـض يديهــا
ولم يقـصـر لـهـا بـصـر بـسـتـر

قروا أضـيافـهـم ربـحـا بـــبـــح
تجـيء يعـبـقـري الـودق سـمـــر

رمـاح مـثـقـف حـمـلـت نـصــالا
يلـحـن كـأنـهـن نـجـوم فـجـــر

جلاها الـصـيقـلـون فـأخـلـصـوهـا
مواضـي كـلـهـا يفـري بـبـتـــر

هم الأيسـار إن قـحـطـت جـمـــادى
بكـل صـبـير سـارية وقـــطـــر

يصـدون الـمـغـيرة عـن هـواهـــا
بطـعـن يفـلـق الـهـامـات شــزر

تعلم أن خير الناس طر
الولدان غداة الريح غبر

وأرملة ومعتر مسيف
عديم الـمـال، عـجـزة أم صـخـــر

ومما رثت به الخنساء صخرا وغني فيه:

أعيني جودا ولا تـجـمـدا
ألا تبكيان لصخر الـنـدى

ألا تبكيان الجريء الجمـيل
ألا تبكيان الفتـى الـسـيدا

طويل النجاد رفيع العـمـا
د ساد عشـيرتـه أمـردا

إذا القـوم مـدوا بـأيديهـم
إلى المجـد مـد إلـيه يدا

فنال الـذي فـوق لأيديهـم
من المجد ثم مضى مصعدا

يحمله القوم ما عـالـهـم
وإن كان أصغرهم مولـدا

ترى المجد يهوي إلى بيتـه
يرى أفضل المجد أن يحمدا

وإن ذكر المجد ألـفـيتـه
تأزر بالمجـد ثـم ارتـدى
ونذكر الآن ها هنا خبر مقتل معاوية بن عمرو أخيهما، إذكانت أخبارهما وأخبارها يدعوبعضها إلى بعض.
قال أبو عبيدة: حدثني أبو بلال بن سهم بن عباس بن مرداس بن أبي عامر بن حارثة بن عبد بن عبس بن رفاعة بن الحارث بن بهثة بن سليم بن منصور قال: غزامعاوية بن عمرو أخو خنساء، بني سعد بن ذبيان وبني فزارة، ومع خفاف بن عمير بن الحارث، وأمه ندبة سوداء، وإليها ينسب، فاعتوره هاشم ودريد ابنا حرملة المريان. قال ابن الكلبي: وحرملة هو حرملة بن الأسعر بن إياس بن مريطة بن ضمرة بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان. قال أبو عبيدة فاستطرد له أحدهما ثم وقف، وشد عليه الآخر فقتله، فما تنادوا: قتل معاوية! قال خفاف: قتلني الله إن رمت حتى أثاربه! فشد على مالك بن حمار الشمخي، وكان سيد بني شمخ بن فزارة، فقتله-أقال: وهو مالك بن حمارين حزن بن عمرو بن جابر بن عقيل بن هلال بن مازن بن فزارة -فقال خفاف في ذلك:

فإن تك خيلي قد أصيب صممها
فعمدا على عين تيممت مالكـا

يعني مالك بن حمار الشمخي.
قال أبو عبيدة: فأجمل أبو بلال الحديث.

قال: وأما غيره فذكر أن معاوية وافى عكاظ في موسم من مواسم العرب، فبينا هو يمشي بسوق عكاظ، إذ لقي أسماء المرية، وكانت جميلة، رغم انها كانت بغيا، فدعاها إلى نفسه فامتنعت عليه وقالت: أما علمت أني عند سيد العرب هاشم بن حرملة؟! فقال: أما والله لأقار عنه عنك. قالت: شأنك وشأنه. فرجعت إلى هاشم فأخبرته بما قال معاوية وما قالت له، فقال هاشم: فلعمري لا يريم أبياتنا حتى ننظر ما يكون من جهده. قال: فلما خرج الشهر الحرام وتراجع الناس عن عكاظ، خرج معاوية بن عمرو غازيا يريد بني مرة وبني فزارة، في فرسان أصحابه من بني سليم، حتى إذا كان بمكان يدعى الجوزة- والشك من أبي عبيدة-دومت عليه طير وسنح له ظبي، فتطير منهما ورجع في أصحابه، وبلغ ذلك هاشم بن حرملة فقال: ما منعه من الإقدام إلا الجبن! قال: فلما كانت السنة المقبلة غزاهم، حتى إذا كان في ذلك المكان سنح له ظبي وغراب فتطير فرجع، ومضى أصحابه وتخلف في تسعة عشر فارسا منهم لايريدون قتالا،إنما تخلف عن عظم الجيش راجعا إلى بلاده ، فوردوا ماء وإذا عليه بيت شعر، فصاحوابأهله فخرجت إليهم امرأة فقالوا ما أنت ممن أنت؟قالت: امرأة من جهينة، أحلاف لبني سهم بن مرة بن غطفان. فوردوا الماء يسقون، فانسلت فأتت هاشم بن حرملة، فأخبرته أنهم غير بعيد، وعرفته عدتهم وقالت: لاأرى إلا معاوية في القوم. فقال: بالكاع، أمعاوية في تسعة عشر رجلا، شبهت أو أبطلت. قالت: بل قلت الحق، ولئن شئت لأصفنهم لك رجلا رجلا. قال: هاتي.
قالت: رأيت فيهم شابا عظيم الجمة، جبهته قد خرجت من تحت مغفره، صبيح الوجه، عظيم البطن، على فرس غراء. قال: نعم هذه صفته. يعني معاوية وفرسه الشماء. قالت: ورأيت رجلا شديد الأدمة شاعرا ينشدهم. قال: ذلك خفاف بن عمير.
قالت: ورأيت رجلا ليس يبرح وسطهم، إذا نادوه رفعوا أصواتهم. قال: ذلك عباس الأصم.
قالت:ورأيت رجلا طويلا يكنونه أبا حبيب، ورأيتهم أشد شيء له توفيرا. قال: ذاك نبيشة بن حبيب.
قالت: ورأيت شابا جميلا له وفرة حسنة. قال: ذاك العباس بن مرداس السلمي.
قالت: ورأيت شيخا له ضفيرتان، فسمعته يقول لمعاوية:بأبي أنت أطلت الوقوف! قال: ذاك عبد العزى زوج الخنساء أخت معاوية.
قال: فنادى هاشم في قومه وخرج، وزعم المري أنه لم يخرج إليهم إلا في مثل عدتهم من بني مرة.قال: فلم يشعر السلميون حتى طلعوا عليهم، فثاروا إليهم فلقوهم فقال لهم خفاف: لاتنازلوهم رجلا رجلا؛ فإن خيلهم تثبت للطراد وتحمل ثقل السلاح، وخيلكم قد أمنها الغزو وأصابها الحفا .

قال: فاقتلوا ساعة وانفرد هاشم ودريد ابنا حرملة المريان لمعاوية، فاستطرد له أحدهما فشد عليه معاوية وشغله، واغتره الآخر فطعنه فقتله. واختلفوا أيهما استطرد له وأيهما قتله، وكانت بالذي استطردله طعنة طعنه إياها معاوية. ويقال: هو هاشم. وقال آخرون: بل دريد أخو هاشم)).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amiratdisiny1.forumegypt.net
زهرة الجنة
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 64
نقاط : 73
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 21/05/2012
العمر : 18
الموقع : احلام البنات

مُساهمةموضوع: رد: الشاعره الخنساء ام الشهداء   الخميس يونيو 14, 2012 10:28 pm

مشكورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manola.forumalgerie.net/forum
سالى
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1114
نقاط : 1708
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 18/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: الشاعره الخنساء ام الشهداء   الخميس يونيو 14, 2012 10:34 pm

عفوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amiratdisiny1.forumegypt.net
 
الشاعره الخنساء ام الشهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدين والحياة :: الاسلام :: شعراء الاسلام-
انتقل الى: