منتدى الدين والحياة
اهلـــــــا وسهلـــــــــــــــــــا بكم صديقــــــــــــاتي المسلمات تفضلوا الى عالمكم المميز
تشرفنا وجودكم بمنتدانا ونتمكنى التسجيل به وان شاء الله يعجبكم

منتدى الدين والحياة

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» ترجمة معتمده لجميع اللغات واسعار خاصه للطلبه والكليات
السبت يونيو 28, 2014 8:26 am من طرف ديما مهدى8

» دبلومه السكرتاريه الالكترونيه للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:22 am من طرف ديما مهدى8

» دبلومه التسويق الالكترونى للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:19 am من طرف ديما مهدى8

» دوره اعداد المدربين للمدربه دينا الجيار بشهادتين معتمدين
السبت يونيو 28, 2014 8:17 am من طرف ديما مهدى8

» سؤال صعب كتير؟؟؟؟؟؟؟
السبت أبريل 12, 2014 6:46 pm من طرف زائر

» مهام الاعضاء
الخميس يناير 23, 2014 6:11 pm من طرف اميلى

» ابيض و اسود
الأربعاء يناير 22, 2014 1:47 pm من طرف اميلى

» حياتنا الدراسية
الأربعاء يناير 22, 2014 1:36 pm من طرف اميلى

» الفائزه بماسبقه اجمل انمى بنات محجبات
الثلاثاء يناير 21, 2014 2:22 pm من طرف اميلى

» تم افتتاح المجموعات
الجمعة يناير 17, 2014 9:59 pm من طرف اميلى

» مرحبا بكن في مطعم hello kitty
الجمعة يناير 17, 2014 12:17 am من طرف اميلى

» يومى احلى بس مع polley
الجمعة يناير 17, 2014 12:04 am من طرف اميلى

» العضوه المثالية
الأربعاء يناير 15, 2014 12:28 pm من طرف اميلى

»  حملة تنشيط المنتدى
الجمعة أكتوبر 18, 2013 11:47 pm من طرف اسريوا

» الدرس الثانى توقير الكبير
الإثنين يوليو 29, 2013 4:26 pm من طرف حورية الجنة


شاطر | 
 

 اداب الصلاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأميرة سالى
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1265
نقاط : 2038
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 15/06/2012
العمر : 18
الموقع : الدين والحياة

مُساهمةموضوع: اداب الصلاة   الإثنين يوليو 30, 2012 4:38 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبر كاته


من آداب المشي إلى الصلاة
بسم
الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف
الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فيقول المصنف رحمه
الله: [باب صفة الصلاة]. بعد أن تكلم المصنف رحمه الله على الأمور التي
ينبغي على المكلف أن يحصلها قبل الصلاة شرع رحمه الله في بيان صفة الصلاة.
وصفة الشيء: حليته وما يتميز به، فقوله رحمه الله: (باب صفة الصلاة) أي: في
هذا الموضع سأذكر لك جملةً من الأحكام والمسائل يستدل بها على هدي الصلاة.
وصفة الصلاة تنقسم إلى قسمين: القسم الأول: يسمى صفة الكمال، وهذه الصفة
هي أتم الصفتين وأكملها، وذلك أنها تشتمل على هدي النبي صلى الله عليه وسلم
الكامل في صفة صلاته. والقسم الثاني من صفة الصلاة: صفة الإجزاء، وهي
الصفة التي ينبغي على المسلم أن يأتي بها كاملةً، فإن أخلّ بشيءٍ منها فإنه
يعتبر مخلاً إما بركنٍ أو بواجب، فإن ترك الركن فإن صلاته تبطل ما لم يكن
نسياناً وكان نسيانه مقارباً للصلاة في مسجده، فلو ترك ركناً وهو في
المسجد، ثم ذكر قبل الخروج وأمكنه التدارك أتم صلاته، وصفة الإجزاء تشتمل
على الأركان والواجبات، وقد يقتصر بعض العلماء فيها على الأركان وحدها. ومن
عادة العلماء رحمهم الله أنهم يعتنون بذكر وصف العبادة حتى يحكم على صلاة
المكلف بكونها معتبرة أو غير معتبرة، وبعض العلماء يقدِّم على هذا الباب
باباً، وهو باب آداب المشي إلى الصلاة، كما اعتنى به الإمام ابن قدامة رحمه
الله في كتابه العمدة، وهكذا غيره من العلماء، ومنهم من يقتصر على ذكر
الصفة ولا يذكر آداب المشي، والأكمل الاعتناء بآداب المشي في الصلاة، وهي
تنحصر في أمورٍ من أهمها ما يلي





استحضار النية


أولاً:
ينبغي للمكلف إذا أراد أن يذهب إلى المسجد للصلاة أن يستحضر النية، وهي
قصد وجه الله عز وجل بخروجه إلى المسجد، وهذه النية معتبرة للحكم بكونه في
قربة وعبادة، وذلك لما ثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه قال: (صلاة الرجل تضعّف على صلاته في بيته وسوقه خمساً وعشرين ضعفاً،
وذلك أنه إذا توضأ فأصبغ الوضوء ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة)،
فقال عليه الصلاة والسلام: (لا يخرجه إلا الصلاة)؛ لأن الناس منهم من يذهب
إلى المسجد للآخرة، ومنهم من يذهب للدنيا، ومنهم من يذهب جامعاً بين الدنيا
والآخرة، فمن خرج وقصده الآخرة كأن يخرج وقصده العبادة والتقرب لله، وشغل
الوقت في طاعة الله، وأداء ما افترض الله عليه فهو في قربة، ومثاب من خروجه
إلى رجوعه إلى بيته، حتى ورد في الخبر أنه لو هلك فعلى الله أجره، بمعنى
أنه لو أصابته مصيبة فمات في طريقه إلى المسجد، أو أصابته بلية فإن أجره
على الله، ولذلك كانوا يعتبرون من حسن الخاتمة موت الإنسان في خروجه إلى
الصلاة، أو خروجه إلى المسجد؛ لأنها طاعةٌ وقربة، فإذا خرج يستحضر النية




ذكر الدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم


ثانياً:
أن يأخذ بآداب الخروج من الدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم:
(باسم الله، آمنت بالله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة الله إلا بالله)،
فقد ثبت في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: (فإذا قالها تنحى عنه
الشيطان، وقال الملك: أمنت وكفيت ووقيت، فقال: ما لكم في رجلٍ كفي ووقي من
حاجةٍ) أي أنه في رحمة الله وضمانه. وقد ثبت في الحديث الصحيح عن النبي
صلى الله عليه وسلم: (أنه خرج من بيته إلى صلاة الفجر، فدعا بثمان كلمات
-كما في صحيح مسلم وغيره- وقال: اللهم اجعل في قلبي نوراً، وفي لساني
نوراً، واجعل في بصري نوراً، واجعل من خلفي نوراً، ومن أمامي نوراً، ومن
فوقي نوراً، ومن تحتي نوراً، وأعطني نوراً)، فهذه ثمان كلمات من النبي صلى
الله عليه وسلم، فإذا كان الإنسان عند خروجه من بيته يريد التأسي برسول
الله صلى الله عليه وسلم فليحرص على هذا الذكر، فما أكثر فلاحه، وما أنجحه
حين يخرج وهو يسأل الله أن يجعل في قلبه نوراً، ومن جعل الله في قلبه نوراً
فإنه في أمنٍ وعافيةٍ من الفتن، وقال: (اجعل في لساني نوراً)، فلا يقول
إلا خيراً، ولا يتكلم إلا بخير، ويعصم في كلامه، وإذا عُصِم الإنسان في
كلامه ومنطقه كان على سدادٍ ورشاد، كما قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ
أَعْمَالَكُمْ [الأحزاب:70-71] فيحرص على هذه الأدعية النبوية، وهذا من
آداب الخروج






المشي راجلاً دون أن يركب

ثالثاً:
أن يمشي ولا يركب؛ لأن مشيه أعظم أجراً وثواباً له في الطاعة، لما ثبت في
الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أعظم الناس أجراً في
الصلاة أبعدهم إليها ممشى)، (وكان رجلٌ يصلي مع رسول الله صلى الله عليه
وسلم فلا تخطئه صلاة، وكان يمشي على رجله، فقالوا له: لو أنك أخذت دابة
تقيك حر الرمضاء والهوام، فقال: ما أحب لو أن بيتي معلقٌ طنبه بطنب بيت
رسول الله صلى الله عليه وسلم، إني أحتسب عند الله أن يكتب أجري في ذهابي
ورجعتي، فأخبر صلى الله عليه وسلم بقوله، فقال له النبي صلى الله عليه
وسلم: قد جمع الله لك بين ذلك)، فإذا كان خروجك ماشياً بقصد أن يكتب الله
لك أجر المشي، وكانت نيتك أن يجمع الله لك بين أجر الذهاب والرجعة كتب لك
الأجران، فهذا من فضل السعي إلى المسجد. وقال صلى الله عليه وسلم: (ألا
أنبئكم بما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات، كثرة الخطا إلى
المساجد)، وثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه: (إذا رفع العبد
قدمه وهو ماضٍ إلى الصلاة لم يخط خطوةً إلا رفعت له بها درجة وحط عنه بها
خطيئة)، فهذا خيرٌ كثير. وكان العلماء رحمهم الله يستحبون للإنسان إذا خرج
إلى الصلاة أن لا يسرع، وأن يقارب الخطا حتى يكثر أجره بناءً على هذا
الحديث، وأذكر من العلماء رحمهم الله من كان يمشي كأنه معقول الرجلين، يخفف
من المشي حتى تكون خطاه أكثر وأجره عند الله أعظم؛ لظاهر هذا الحديث
الثابت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم








المشي إلى المسجد بالسكينة والوقار


رابعاً:
والسنة لمن خرج إلى المسجد أن لا يشبك بين أصابعه، وأن لا يشتد سعيه. أما
عدم التشبيك بين الأصابع فلأنه في صلاة، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم
عن تشبيك الأصابع في الصلاة؛ لأن اليهود إذا صلوا شبّكوا، فنهي المسلمون عن
التشبيك حتى لا يتشبهوا باليهود، فإذا خرج إلى الصلاة يمتنع من تشبيك
الأصابع، وقد جاء في حديث أبي داود تأكيد ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وأما أن لا يشتد في سعيه فمعناه: لا يجري ولا يهرول، ولا يسعى حثيثاً حتى
ولو سمع الإقامة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (فإذا أقيمت فلا
تأتوها وأنتم تسعون، وائتوها وعليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم
فأتموا)، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم من أتى إلى الصلاة أن لا يسعى،
وثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا أتى
أحدكم الجمعة فليأتها بسكينة ووقار)، وثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى
الله عليه وسلم: (أنه لما خرج إلى الصلاة -أعني صلاة الاستسقاء- خرج
متخشعاً متذللاً متبذلاً) صلوات الله وسلامه عليه. فلا بد من العناية بهذه
الآداب. وقد يقال: هل الأفضل أن يركب الإنسان حتى يحصل الصف الأول في
المسجد، أو الأفضل أن يمشي فيحصل فضل السعي إلى المسجد؟ فإن الإنسان لو مشى
قد يكون بعيداً عن المسجد، بحيث لو مشى على قدميه ربما فاته الصف الأول،
وإذا ركب سيارته أو دابته أدرك الصف الأول، فهل الأفضل مشيه إلى الصلاة
تحصيلاً لهذه الفضائل، أو تبكيره بالركوب وفوات فضل المشي عليه بإدراك الصف
الأول؟ في هذه المسألة وجهان للعلماء: أقواهما أنه يركب، فيكون فضل الصف
الأول مقدّماً على فضل المشي، ووجه هذا الترجيح أن القاعدة: (إذا تعارضت
الفضائل قدمت الفضيلة المتصلة على الفضيلة المنفصلة)، فإن المشي إلى الصلاة
فضيلة منفصلة عن الصلاة، والصف الأول فضيلة متصلة بالصلاة، ولذلك تقدم
الفضيلة المتصلة على الفضيلة المنفصلة، فالأفضل له أن يركب، ولكن كما قال
بعض العلماء رحمة الله عليهم: يستحب له أن يجعل في نيته أنه لولا ضيق الوقت
لمشى على قدميه، حتى يكتب له الفضلان








ذكر الدعاء المأثور عند دخول المسجد
خامساً:
إذا دخل المسجد قال الدعاء المأثور: (باسم الله، والصلاة والسلام على رسول
الله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك)، والسنة أن يقدم يمناه ويؤخر يسراه،
والسنة إذا دخل إلى المسجد أن يكفّ أذاه عن الناس بعدم تخطي الرقاب ورفع
الصوت تشويشاً على المصلين، حتى ولو كان ذاكراً، إذا أمكنه ذلك، وذلك: (أن
النبي صلى الله عليه وسلم خطب الناس في الجمعة، فجاء رجلٌ يتخطى الرقاب،
فقال عليه الصلاة والسلام: اجلس فقد آذيت وآنيت)، ومعنى قوله: (فقد آذيت)
أي بتخطيك لرقاب الناس، ومعنى (آنيت): أي تأخرت، فالذي يريد الصفوف الأول،
والذي يريد الفضائل التي تكون في الصفوف الأول فليبكر، أما أن يأتي متأخراً
ويتخطى رقاب الناس ويؤذيهم ويشوش عليهم فإن هذا لا يجوز له لما فيه من
الضرر، والقاعدة في الشريعة: (إذا تعارضت المصلحة والمفسدة قدم درأ المفسدة
على جلب المصلحة)، وهذا من حيث الإطلاق، فكيف إذا كانت المصلحة عامة
والمفسدة خاصة؟! لأن تخطي الرقاب يؤذي العامة، أي: عامة الناس، وكونه يدرك
الصف الأول فضيلة خاصة، فلذلك تقدم درأ المفسدة هنا على جلب المصلحة، فلا
يجوز له أن يتخطى رقاب الناس، ولا أن يؤذيهم بالهيشات ورفع الصوت؛ لأن ذلك
مما لا ينبغي في بيوت الله عز وجل؛ ولذلك قال الله سبحانه وتعالى منبهاً
عباده المؤمنين على حرمة المساجد، وما ينبغي أن تكون عليه من إجلال وإكبار:
فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ [النور:36]، ورفع الشيء: إجلاله
وتعظيمه، وذلك يكون بالسكينة والوقار في بيوت الله عز وجل. وجاء عن عمر
رضي الله عنه أنه رأى رجلين اختصما في المسجد ورفعا أصواتهما، فلما جاء
إليهما قال: ممن أنتما؟ قالا: من أهل الطائف. قال: لو كنتما من أهل المدينة
لأوجعتكما ضرباً، أي: لمكان حرمة المسجد وأذية الناس في مسجد النبي صلى
الله عليه وسلم. فلا بد للإنسان أن يراعي هذه الآداب، ولذلك نبّه العلماء
رحمهم الله على أنه كلما كان الإنسان متعاطياً للسنة حريصاً عليها كلما كان
موفقاً للقبول في صلاته، وينبغي نصح الناس وتوجيههم إلى عدم الإخلال بهذه
السنن، وبيان ما ينبغي من التزامه بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم،
خاصةً فيما يتعلق بكفّ الأذى





صلاة تحية المسجد


سادساً:
فإذا دخل المصلي في وقتٍ لا صلاة فيه كأن يدخل بين الأذان والإقامة فإنه
يفتتح الصلاة بتحية المسجد، فيحي المسجد بالصلاة، وذلك لما ثبت في الحديث
الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا دخل أحدكم المسجد فليركع
ركعتين)، فدل هذا على لزومها، وأنه لا ينبغي للمسلم أن يجلس في المسجد حتى
يصليهما، ثم إذا صلاهما فإنه في صلاةٍ ما انتظر الصلاة، قال صلى الله عليه
وسلم: (وذلك أنه إذا توضأ فأسبغ الوضوء، ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا
الصلاة لم يخط خطوةً إلا رفعت له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة، فإذا صلى لم
تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه: اللهم اغفر له اللهم ارحمه) أي:
ما دام جالساً في مصلاه فريضةً كانت أم نافلة فإنه تصلي عليه الملائكة،
فتدعو له بالمغفرة والرحمة، وهذا خيرٌ كثير، ولذلك ما دخل إنسان مسجداً
وصلى مع الجماعة وخرج إلا خرج طيب النفس ومجبور الخاطر، ولو كانت عليه هموم
الدنيا، فإنه إذا دخل وخاصةً إذا بكّر إلى المسجد وصلى فيه فإنه يجد هذا
الخير الكثير من صلاة الملائكة عليه، ودعائها له، واستغفارها له. فإذا حضرت
الصلاة فحينئذٍ يبتدئ بمراعاة ما ثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله
عليه وسلم أنه قال: (إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة) ، فإذا أقيمت
الصلاة فإنه يمتنع من التنفل، ويمتنع من إحداث صلاة النافلة بعد إقامة
الصلاة





منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كوِكتُيّلَ آلَآنٌمِيّ
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 429
نقاط : 457
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: اداب الصلاة   السبت أغسطس 11, 2012 2:03 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأميرة سالى
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 1265
نقاط : 2038
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 15/06/2012
العمر : 18
الموقع : الدين والحياة

مُساهمةموضوع: رد: اداب الصلاة   السبت أغسطس 11, 2012 2:05 pm

الله يسلمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كوِكتُيّلَ آلَآنٌمِيّ
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 429
نقاط : 457
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: اداب الصلاة   السبت أغسطس 11, 2012 2:44 pm

مرسي كتير كتير منتدى ادلين والحياة احلى منتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كوِكتُيّلَ آلَآنٌمِيّ
مسلمة مديرة
مسلمة مديرة
avatar

لوني المفضل :
هوايتي :
المزاج :
الأميرة :
الدولة :
انثى عدد المساهمات : 429
نقاط : 457
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: اداب الصلاة   السبت أغسطس 11, 2012 2:46 pm

مرسي كتير كتير منتدى ادلين والحياة احلى منتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اداب الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدين والحياة :: الاسلام :: ๑ الاسلامية العامة-
انتقل الى: